في قول أم سلمة :( وأعقبني منه عقبة حسنة ) هل يشرع هذا عند فقد الوالدين.؟
السائل : أحسن الله إليك، في قول أم سلمة: ( وأعقبني منه عقبة حسنة ) هل يُشرع قول هذا عند فقد الصديق والأخ والابن بخلاف الوالدين؟
الشيخ : لا، في كلها حتى الوالدين، لأن الوالدين قد تكون معاملتهم لابنهما أو لابنتيهما ليست مما تَقَرُّ به العين، والحديث عامّ ( إلا ىجره الله في مصيبته وأخلفه خيراً منها )