هل ثبت في فضل شعبان أو نصفه حديث.? أستمع حفظ
السائل : الحديث اللي يقول يعني: أحب ...شعبان، معنى الحديث أحب الأعمال ترفع إلى الله في شعبان. في ... يوم محدد في هذا الشهر على أساس الأعمال ترفع فيها ؟
الشيخ : آه وين هذا الحديث، مسجل عندك ؟
السائل : ... .
الشيخ : ... .
السائل : ( ذلك الشهر تغفل الناس فيه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم ).
الشيخ : طيب شو السؤال ؟
السائل : حديث فيه آخر ثاني يقول : ( إنو فيه خمسة عشر في رمضان ... أن الله ينظر إلى ) ؟
الشيخ : الله أعلم .
السائل : في شعبان ؟
الشيخ : لا هذاك مو صحيح، هذاك إذا كان ( ليلة النصف من شعبان فصوموا ).
السائل : ... .
الشيخ : ( قوموا ليلها وصوموا نهارها ). آه هذا الذي تعنيه ؟
السائل : لا لا.
الشيخ : حديث آخر.
السائل : هذا الذي يغفر الله لجميع ... إلا المشرك والذي في قلبه .
الشيخ : المشاحن إي إي إيش السؤال ؟
السائل : في ليلة يعني يوم مخصص للعبادة لهذا اليوم ولّا ؟
الشيخ : لا ما فيه. هو هذا الحديث اللّي ذكرت لك إياه ( إذا كان النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا نهارها )، هذا حديث ضعيف جدا. فما فيه تخصيص، على العكس من ذلك من لم يكن له عادة من صيام شعبان فقد صح عن الرسول عليه السلام أنه قال: ( إذا كان النصف من شعبان فلا صوم حتى رمضان ) ( إذا كان النصف من شعبان فلا صوم حتى رمضان ) فلا يشرع قصد صيام النصف لذاتو، أمّا نعود إلى الكلام الأول من كان له عادة من صيام يصوم شعبان كله ما فيه مانع ، أما أن يأتي ويتقصّد صيام النّصف فليس له أصل في الشهر.