ما حكم اللعب بالشطرنج .؟ أستمع حفظ
السائل : حكم الشَّطرنج ؟
الشيخ : قل الشِّطرنج لا يصح في تحريمه حديث، إلا أن شأنه ككثير من الملاهي الحادثة - وعليكم السلام ورحمة الله - فإذا لم يكن فيها مخالفة صريحة للشرع فيجوز اللعب بها أحيانا من باب الترويح عن النفس وليس من باب اعتيادها والاهتمام بها فإنه سيؤدي بصاحبها إلى الإهمال لكثير من الواجبات التي تجب عليه أن يكون ملتزما لها ومراعيا لها. ولكن الشطرنج إلى اليوم فيه سيئة ملازمة لأحجارها ففيها بعض الأصنام كالفيل والفرس ونحو ذلك، ولهذا فمن كان في بيته شطرنج وأراد أن يلهو به بالشرط السابق أي أحيانا، فيجب أن يغير هذه الصور وهذه التماثيل وأن يقضي عليها على رؤوسها لأن ( الصورة الرأس ) كما جاء في الحديث، حينئذ يمكن التلاعب بها بالشرط الذي ذكرته آنفا. وقد روي عن علي رضي الله عنه وأنا حين أقول رُوِي أعني ما أقول يعني بسند فيه ضعف أنه " مرّ بناس منكبين على لعب الشطرنج، فقال لهم : ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون؟ " لأنه الحقيقة جلسة هؤلاء اللاعبين والمتفرجين من حولهم رآهم مهتمين هيك منكبين على اللعب، نزع علي إلى هذه الآية إنكارا عليهم فقال : (( ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون؟ )) فقبل كل شيء يجب تغيير هذه التماثيل، بعد ذلك إذا لعب بها أحيانا كما قلنا لم تصرفه عن الحضور في المسجد والصلاة مع المسلمين ولم تشغله عن القيام بواجباته الدينينة والبيتية ونحو ذلك .