ما هي الفائدة التي استفدتموها من تعالجكم بالماء أربعين يوما .؟ أستمع حفظ
السائل : رحم الله والديك بالنسة لعلاجك اللي تعالجت في أربعين يوم فقط للمعرفة إيش الفائدة اللي استفدت فيها ؟
الشيخ : هذا السؤال أرجو أن يفهم إخواننا الذين قرؤوا قصة صومي أربعين يوما أنه صوم طبي ولم يكن صوما شرعيا بمعنى أنني كنت إذا شعرت بحاجة إلى الماء شربت مثل الآن مثلا أشرب فهذا ليس صياما شرعيا يمسك عند طلوع الفجر ويفطر عند غروب الشمس، لا إنما هذا تجويع إذا أردنا أن نكون واضحين في التعبير إنما هو تجويع للنفس عن كل شيء يدخل إلى الجوف إلا الماء، هذا طبعا من باب التداوي حيث كان في أمعاءي شيء من الاضطرابات وعالجت نفسي كثيرا عند بعض الأطباء هناك وكنا أروح إليهم يعطوني دواء أسبوع أسبوعين ثلاثة من كثرة ... فأدع والمرض كما هو بعد ذلك قرأت بعض الكتب التي تتحدث عن التجويع والتداوي بالجوع فتبين لي أن الأمر كما أشار النبي صلى الله عليه وآله وسلم في بعض الأحاديث : ( بحَسْب ابْنِ آدَمَ ليقمات يُقِمْنَ صُلْبَهُ، فَإِنْ كَانَ ولَا بد، فَثُلُثُ للطَعَام، وَثُلُثُ للشلَرَب، وَثُلُثٌ لِلنَفس ) وهناك حديث يفيد أن المعدة بيت الداء لكن من الناحية الحديثية لا يصح لكن من الناحية الطبية المعنى صحيح المهم أني دخلت في التجويع وما دخل جوفي أربعين يوما شيء إلا الماء وكان من وراء ذلك فعلا المعالجة واضحة تماما فهذا الذي وقع مني نعم .