شخص أراد أن يقتل أحد العلمانيين الحداثيين الذين يستهزؤون بالإسلام فهل يجوز له ذلك.؟ أستمع حفظ
السائل : بالسنة للحداثيين ما تسمع عنهم تكلموا طعنوا في دين الله عز وجل وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم ... فيهم حكم الله وإنسان نذر نفسه لقتل واحد من هؤلاء الطواغيت ؟
الشيخ : منهم.
السائل : أهل الحداثة .
سائل آخر : أهل الحداثة الذين يتكلمو في ذات الله وفي سنة الرسول ؟
السائل : واستهزؤوا بالرسول صلى الله عليه وسلم.
الشيخ : تبع العصر الحاضر.
سائل آخر : الشعراء ... .
الشيخ : أنت تعلم أن الذي يقيم الحدود هو الحاكم .
السائل : نعم .
الشيخ : ولا فرد من الأفراد .
السائل : لا الحاكم .
الشيخ : طيب فإذا الحكام اليوم انحرفوا عن إقامة حدود الله عز وجل فذلك لا يعني أن يتولى إقامة الحدود بعض الأفراد لأن ذلك سيزيد الفتنة فتنة لأنك إذا قام فلان المسلم على إقامة حد فسيقوم أقارب المحدود للثأر منه وهكذا تتسع دائرة الفتن ولذلك فعلى المسلمين أن يعمل كل منهم في حدود استطاعته لإيجاد الدولة المسلمة التي تحكم بما أنزل الله وحينئذ تزول هذه المفاسد كلها وعسى أن يكون ذلك قريبا .