كلام الشيخ عن أسلوب الطبراني في معاجمه الثلاثة . أستمع حفظ
الشيخ : فإن الكتاب السابق " الروض النضير في ترتيب وتخريج معجم الطبراني الصغير " أسلوبه فيه وهذا أسلوب فيه فن فيه إبداع ليحفظ أسماء شيوخه رتب أسمائهم على حروف ألف باء على حروف المعجم وروى لكل شيخ من هؤلاء الشيوخ حديثا واحدا كم عدد شيوخه أكثر من ألف شيخ، هذا مسجل في كتاب اسمه " معجم الطبراني الصغير " أكثر من ألف شيخ روى عن كل شيخ في هذا الكتاب فقط حديثا واحدا يقصد أن يحفظ ويجمع أسماء شيوخه هو له ثلاثة كتب " معجم الطبراني الصغير " و" معجم الطبراني الأوسط " و" معجم الطبراني الكبير"، الصغير والأوسط أسلوبهما واحد من حيث أنه رتب أسماء الشيوخ لكن يختلف " المعجم الأوسط" عن " المعجم الصغير " فقط من حيث أنه يذكر في " الأوسط " للشيخ الواحد أكثر من حديث واحد أما في " الصغير " فيذكر فيه حديث واحد، فله أكثر من ألف شيخ هكذا كان العلماء سابقا لأنه في الحقيقة كل عالم يتميز عن غيره بعلم أو بخلق أو دين أو صلاح أو ما شابه ذلك وأما " المعجم الكبير " وهو المعجم الثالث للطبراني فأسلوبه يختلف تماما عن " المعجم الصغير " و" الأوسط " وخلاصة ذلك أنه على طريقة المسانيد، من كان منكم يعرف " مسند الإمام أحمد " و" مسند الطيالسي " ونحو من المسانيد التي بدأت تظهر الىآن في عالم المطبوعات فـ " معجم الطبراني الكبير " رتبه على أسماء الصحابة بدأ بالعشرة المبشرين بالجنة ثم بدأ بالألف والباء أبي بن كعب وهكذا، ويذكر هناك لكل صحابي كثيرا من الأحاديث ولا يستوعب أحاديثهم وفي هذا القدر الكفاية والحمد لله رب العالمين .
السائل : تنصح به يا شيخ " المعجم الكبير " ؟
الشيخ : نعم .
السائل : تنصح به اقتناءه " المعجم الكبير " ؟
الشيخ : كيف لا؟ اللي بدو يتبع الطرق.
السائل : ... حديث .
الشيخ : نعم.
السائل : الأحاديث محققة صحيحة يعني ؟
الشيخ : تقصد المعلق حمدي يعني ؟
السائل : " المعجم الكبير ".
الشيخ : نعم هو من إخواننا كان في سورية أيضا و ... .