هل في هذا الحديث دليل على عدم سلامة الرجل من الأخطاء وأنه ينبغي غض الطرف عن زلة الإخوان والأصدقاء؟