جاء عن عبدالله ابن مسعود " أنه وجد رجلاً مصروعاً فقرأ في أذنه اليمنى سبع مرات خواتم سورة المؤمنين فأفاق الرجل المصروع " إذا صح هذا الأثر فهل هو دليل على جواز استعمال القرآن الكريم للصرع .؟ أستمع حفظ
السائل : يقول أيضا يوجد أثر عن عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه " أنه وجد رجلا مصروعا ، فقرأ في أذنه اليمنى سبع مرات خواتم سورة المؤمنون ، فأفاق الرجل المصروع " ، فإن صح هذا الأمر فهل هو دليل في العلاج بآيات القرءان حول الصرع ؟
الشيخ : طبعا إذا صح فهو يعني دليل واضح ، لكن هل صح ذلك الله أعلم . نعم .
السائل : بالنسبة للأحاديث التي مضت شيخنا أو الدليلين نسميهم الدليل الأول حديث النبي عليه الصلاة و السلام : ( من استطاع منكم أن ينفع أخاه بشيء فليفعل ) و الثاني ... .
الشيخ : وحده وحده : ( من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل ) . ينفعه بما يشرع أم بما لا يشرع ؟
السائل : بما يشرع .
الشيخ : طيب ، إذا هذا ما فيه دليل حتى تثبت أن ما سبق يشرع فإذا أثبت ما نفينا شرعيته انتهت المشكلة ومالك بحاجة للحديث .
السائل : طيب .
الشيخ : طيب أم ميت ؟
السائل : طيب .
الشيخ : طيب إذا هذا الدليل الأول سقط .
السائل : العلم ... جواز التبرع على هذا الحديث .
الشيخ : هذا الذي أرد عليك فيه أنا .