قراءة الأبيات
الشيخ : نعم.
القارئ : بسم الله الرحمان الرحيم
" إذا طَلَعَتْ شمسُ النهارِ فإنَّها *** أمَارَة تسْلِيمي عليكمْ فسَلمُوا
سلامٌ مِن الرحمَنِ في كلِّ سَاعة *** وروحٌ وريحانٌ وفضلٌ وأَنعُمٌ
عَلى الصَّحْبِ والإخْوانِ والوِلْدِ والأُوْلى*** رَعَوْهُم بإحْسَانٍ فجَادُوا وأنْعُمُوا "

الشيخ : وأنعَموا.
القارئ : " عَلى الصَّحْبِ والإخْوانِ والوِلْدِ والأُوْلى*** رَعَوْهُم بإحْسَانٍ فجَادُوا وأنْعَمُوا "
الشيخ : بين العين ... دائما ... همزة
القارئ : رعوهم ... .
الشيخ : رعوهم بإحسان.
القارئ : " وسائرِ مَن للسُّنَّةِ المَحْضةِ اقتَفى *** ومَا زاغ عنها فهو حَقٌّ مُقدَّمُ "
الشيخ : حقًّا. نعم؟
السائل : ... .
الشيخ : ... ولا خطأ لا لازم نرد الخطأ. لازم نرد الخطأ.
السائل : ... .
الشيخ : لا المهم ايش؟
السائل : ... .
الشيخ : الخبر مقدم فهو مقدم حقا يعني كل من للسنة المحضة اقتفى وما زاغ عنها فهو مقدم حقا يعني على غيرهم.
القارئ : " وسائرِ مَن للسُّنَّةِ المَحْضةِ اقتَفى *** ومَا زاغ عنها فهو حَقا مُقدَّمُ
أولئكَ أتباعُ النبيِّ وحِــــــــــــــــــــــــزْبُهُ *** ولوْلاهُمُ ما كان في الأرضِ مُسْلِمُ
ولولاهم كادَتْ تَمِيدُ بأهْلِـــــهَا *** ولكنْ رَوَاسِيها وأوْتادُها هُمُ
ولولاهم كانتْ ظلامًا بِأهْلِـــــها *** وَلكنْ هُمُ فِيها بُدُورٌ وَأنْجُمُ
أولئكَ أصْحَابي فحَيَّ هَلًا بهِمْ *** وحَيَّ هَلًا بـــــــــــــالطيِّبينَ وأُنعِمُ
لِكُلِّ امْرِئ ٍمنهم سَلامٌ يَخُصُّهُ *** يُبَلغُه الأدنَــــــــــــــــى إليهِ وَينعَمُ
فيَا مُحْسِنًا بَلغْ سَلامِي وَقُلْ لهُمْ *** محبــــــــــــــــــــكمُ يَدْعُو لكُم وَيُسَلمُ
ويَا لائِمِي فِـــي حُبِّهُمْ وَوَلائِهمْ *** تأمَّلْ هَدَاكَ اللهُ مَنْ هُوَ ألْوَمُ
بأيِّ دَلِيلٍ أمْ بأيَّةِ حُـــجةٍ *** ترَى حُبَّهُمْ عَارًا عَليَّ وَتنقِمُ
ومَا العارُ إلا بُغْضُهُمْ وَاجْتِنابُهُمْ *** وَحُبُّ عِـــــــدَاهُم ذاكَ عارٌ ومَأثمُ
أمَا وَالذِي شقَّ القلوبَ وأوْدَعَ الْـ *** ـمَحَبَّة فـــــــــــــــــيها حيثُ لا تَتصَرَّمُ
وحَمَّـــــــــلها قلبَ المُحِبِّ وإنَّهُ *** ليَضْعُفُ عنْ حَمْلِ القميصِ وَيَألمُ
وَذللها حتى اسْتكـــــــانَتْ لِصَوْلةِ الـْ *** ـمَحَبَّةِ لا تلــــــــــــــــــــــــــوي ولا تتلعْثمُ
وذَلَّلَ فيها أنفُسًا دُونَ ذلِّها *** حِياضُ المَنـــــــايا فوقها وَهْيَ حُوَّمُ
لأنْتُمْ عَلى قرْبِ الدِّيارِ وبُعْدِها *** أحِبَّتُنا إنْ غِبْتُمُ أو حَضَرْتُمُ
سَلُوا نَسَمَاتٍ الرِّيحِ كم قدْ تحمَّلتْ "

الشيخ : أعد أعد.
القارئ : " سَلُوا نَسَمَاتٍ الرِّيحِ كم قدْ تحمَّلتْ *** مَحَبَّة صَبٍّ شـــــــــــــوْقهُ ليْس يُكْتَمُ
وشاهِدُ هذا أنَّها في هَبُوبِها *** تكادُ تبُثُّ الوَجْدَ لوْ تتكَلمُ
وَكُنتُ إذا ما اشْتدَّ بي الشوقُ والجَوَى *** وكــــــــــــادَتْ عُرَى الصَّبر الجَمِيلِ تَفَصَّمُ
أعَللُ نَفْسِي بالتَّلاقي وَقُرْبِهِ *** وأُوهِــــــــــــــــــــــــمُها لَكِنَّهَا تَتوَهَّمُ "
.
الشيخ : أعد. " بالتلاقي وقربه ".
القارئ : " أعَللُ نَفْسِي بالتَّلاقي وَقُرْبِهِ *** وأُوهِــــــــــــــــــــــــمُها لَكِنَّهَا تَتوَهَّمُ
وأتْبعُ طرْفِي وِجْهَةً أنتُمُ بها *** فلِي بحِمـــــــــــــــَاها مَرْبَعٌ ومُخَيَّمُ
وَأذْكُرُ بَيْتاً قالهُ بعضُ مَن خَلاً
وَأذْكُرُ بَيْتاً قالهُ بعضُ مَن خَلاً "
.
الشيخ : لا لا غلط " من خلاَ ".
القارئ : " وَأذْكُرُ بَيْتاً قالهُ بعضُ مَن خَلا *** وَقدْ ضــــــــــلَّ عَنْهُ صبُرُهُ فهُوَ مُغْرمُ
أسَائِلُ عَنكُمْ كلَّ غادٍ ورائحٍ *** وأُومِـــــــــــــــي إلى أوطانِكُم وأسَلمُ "
.