شرح قول الناظم: وسائر من للسنة المحضة اقتفى......... ومـــــــازاغ عنها فهو حقا مقدم
الشيخ : ثم عمّم وقال : " وسائرِ مَن للسُّنَّةِ المَحْضةِ اقتَفى ".
" المحضة " : الخالصة ، خالصة من أي شيء ؟ من كل ما يشوبها من ضعف أو نقص لأن السنة قد لا تكون خالصة. وذلك إذا كانت ضعيفة أو موضوعة فهذه ليست بسنة ، وإن نسبت إلى الرسول صلى الله عليه وسلم.
" ومَا زاغ عنها فهو حَقاً مُقدَّمُ " ما زاغَ : يعنى ما انحرفَ عن هذه السنة فهو حقا مقدم على غيره. فكل من تمسك بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم ظاهرا وباطنا فهو مقدم على غيره بلا شك . وكل ما كان وكل من كان لها أتبع كان لله أطوع.