شرح قول الناظم: سلوا نسمات الريح كم قد تحملت .... محبة صب شوقه ليس يكــــــــــــــــتم وشاهد هذا أنها في هبوبها .... تكاد تبث الوجد لو تتكلـــــــــــــــــــــــم
الشيخ : ثم قال ثم قال مستشهداً :
" سَلُوا نَسَمَاتٍ الرِّيحِ كم قدْ تحمَّلتْ *** مَحَبَّة صَبٍّ شوْقهُ ليْس يُكْتَمُ "
نسمات ريح : يعني هبوبها، سلوها - كم تحملت؟ لأن الريح هي التي تأتي بالروائح ، سلوها كم تحمّلت من الأشواق؟ وهذا يعني أنها كثيرة وإلا قليلة ؟! كثيرة.
" وشاهِدُ هذا أنَّها في هَبُوبِها *** تكادُ تبُثُّ الوَجْدَ لوْ تتكَلمُ ".
الوجد : شدة المحبة ، يعني شاهد هذا أن هذه النسمات الريفية التي تحمل محبتنا إليكم ، تكاد ايش؟ تنشر الود بالصوت لو تتكلّم ! لكنها لا تتكلم إلا أنها تحمل الأشواق.