شرح قول الناظم: فبشراكم يا أهل ذا الموقف الذي.... به يغفر الله الذوب ويرحـــــــم فكم من عتيق فيه كمل عتقه..... وآخر يستسعى وربك أرحـــــــــم وما رئي الشيطان أغيظ في الورى.... وأحقر منه عندها وهــو ألأم
الشيخ : " فبُشراكُمُ " يقول ابن القيم :
" فبُشراكُمُ يا أهلَ ذا المَوقفِ الذِي *** به يَغفرُ اللهُ الذنوبَ ويَرحمُ
فكمْ مِن عتيقٍ فيه كُمِّلَ عِتقهُ *** وآخرَ يَسْتسعَى وربُّكَ أرْحَمُ "

هذه " كم " : للتكثير ، يعني ما أكثر العتقاء فيه من النار " وآخر يسْتسعَى " : يعني معناه سيكمّل عتقه فيما بعد ، لكونه فاته العتق في هذا اليوم ، لكن خفف عنه فصار كالعبد الذي يستسعى ليكمل عتقه .