شرح قول الناظم: لما عاينت عيناه من رحمة أتت.............ومغفرة من عند ذي العرش تقسم بنى ما بنى حتى إذا ظن أنه............. تمكن من بنيانه فهو محكم أتى الله بنيان له من أساسه............. فخر عليه ساقط يتهدم وكم قدر ما يعلو البناء وينتهي.............. إذا كان ما يبنيه وذو العرش يهدم
الشيخ : " لِما عاينَتْ عيناه مِن رحمةٍ أتتْ ***ومغفرةٍ مِن عندِ ذي العرْشِ تُقْسَمُ "
قوله ( لِما ) اللام هنا للتعليل ، يعنى فعل هذا لأجل ما عاينت عيناه من الرحمات العظيمة.
" بنَى ما بَنى حتى إذا ظــنَّ أنــــه *** تمَكَّنَ مِن بُنيــانِهِ فهو مُحْـــــكَمُ
أتَى اللهُ بُنيَـــانًا له مِن أســـاسِهِ ***فخــرَّ عليه ســـاقِـطاً يتهـــــــدَّمُ
وَكمْ قدْرُ ما يعلو البناءُ ويَنْتهي *** إذا كان يَبْنِيهِ وذو العرش يهدِمُ "

يعني أنه إذا كان الله عز وجل يهدم ما بناه إبليس في لحظة ، فهل يمكن أن يعلو بناء إبليس ؟! لا ، لأنك مهما عملت من المعاصي ، إذا تبت إلى ربك وأنبت ، بإخلاص وصدق ، فإن هذه المعاصي كلها تزول (( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً )).