شرح قول الناظم: وما أنت إلا جاهل ثم ظالم....وإنك بين الجاهلين مقـــــــــــــــــدم ( بيان حقيقة الإنسان )
الشيخ : " وما أنت إلا جَاهِلٌ ، ثُمَّ ظَالِم *** وإنَّكَ بَيْن الْجَاهِلِينَ مُقَدَّمُ " كذا عندك؟
" *** وإنَّكَ بَيْن الْجَاهِلِينَ مُقَدَّمُ " ، " وما أنت إلا جَاهِلٌ ، ثُمَّ ظَالِم *** "
الطالب : ...
الشيخ : ما هي مشكولة
السائل : ...
الشيخ : يصلح " وأنكَ " يعني وما أنت الا " انك بَيْن الْجَاهِلِينَ مُقَدَّمُ ". طيب.
أظن المسألة واضحة. جاهل لا تعرف ، ظالم لا تعدل. ومن هنا يحصل الخلل وتضيع الأمانة كما قال الله عز وجل : (( وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا )). وهذا هو الذي ذكره المؤلف الجهل والظلم بهما يكون الفساد ، فبالجهل لا يدري ماهو الحق حتى يتبعه ، وبالظلم يعلم ولكنه لا يعدل بل يظلم.