" فمنهم من هدى الله، ووحده تعالى بالعبادة، وأطاع رسله، ومنهم من حقت عليه الضلالة، فأشرك مع الله غيره بعبادته "