قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( ( كتاب الطهارة ) قال جمهور أهل اللغة يقال الوضوء والطهور بضم أولهما إذا أريد به الفعل الذي هو المصدر) حفظ