قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( وأما الغسل فاذا أريد به الماء فهو مضموم الغين واذا أريد به المصدر فيجوز بضم الغين وفتحها لغتان مشهورتان) حفظ