قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( وقيل المراد بالإيمان هنا الصلاة كما قال الله تعالى وما كان الله ليضيع إيمانكم )