قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( والمراد بالغفران الصغائر دون الكبائر وفيه استحباب)