قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( وقوله في الرواية الثانية فمضمض واستنشق واستنثر فيه حجة للمذهب المختار الذي عليه الجماهير من أهل اللغة وغيرهم أن الاستنثار غير الاستنشاق خلافا لما قاله ابن الاعرابي وبن قتيبه أنهما بمعنى واحد وقد تقدم في الباب الأول إيضاحه والله أعلم)