" فتقديم المعمول يفيد الحصر أي : بل الله فاعبد وحده لا غير كما في فاتحة الكتاب (( إياك نعبد وإياك نستعين )) "