" وقوله (( قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً )) أي : حرم عليكم الشرك الذي نهاكم عنه بقوله (( ألا تشركوا به شيئا )) فالشرك أعظم ذنب عصي الله به أكبره وأصغره "