قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( ( باب وجوب غسل الرجلين بكمالها ) في الباب قوله صلى الله عليه وسلم ( ويل للاعقاب من النار أسبغوا الوضوء ) ومراد مسلم رحمة الله تعالى بإيراده هنا الاستدلال به على وجوب غسل الرجلين وأن المسح لا يجزئ وهذه مسألة اختلف الناس فيها على مذاهب فذهب جمع من الفقهاء من أهل الفتوى في الأعصار والأمصار إلى أن الواجب غسل القدمين مع الكعبين)