قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( وليس حمله على أحدهما أولى من الآخر والله أعلم) حفظ