" وأما السابق : فهو الذي حصل له كمال الإيمان باستفراغه وسعه في طاعة الله علما وعملا ، فهذان لهم الأمن التام والاهتداء التام في الدنيا والآخرة، فالكل للكل، والحصة للحصة "