" وقال تعالى (( إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من ترابٍ ثم قال له كن فيكون . الحق من ربك فلا تكن من الممترين )) فبين تعالى الصراط المستقيم بيانا شافيا كافيا وافيا وأقام حججه على توحيده فأحق الحق، وأبطل الباطل ولو كره المشركون "