" قوله ( وكلمته ألقاها إلى مريم ) أي : قوله ( كن ) فخلقه بـ ( كن ) فكان "