" قوله ( ولهما ) أي : البخاري ومسلم، وهذا حديث طويل اختصره المصنف وذكر منه ما يناسب الترجمة، وهو قوله ( من قال لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله ) وهذا هو حقيقة معناها الذي دلت عليه هذه الكلمة من الإخلاص "