" لجهله بما وضعت له الوضع العربي الذي أريد منها من نفي الشرك . وكذلك إذا عرف معناها بغير تيقن له فإذا انتفى اليقين وقع الشك "