بالنسبة للتورات والإنجيل هل التحريف واقع على ألفاظهم ومعانيهما أم أن التحريف كان لبعظها تحريف معنا ؟