هل الفرد والناصر والطبيب هما في حديث ( أنت رفيق والله الطبيب ) أسماء لله سبحانه وتعالى ؟