" قوله ( فنظرت فإذا سواد عظيم - وفي رواية : قد سد الأفق -، فقيل لي : هذه أمتك، ومعهم سبعون ألفا يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب ) ففيه فضيلة هذه الأمة، وأنهم أكثر الأمم تابعا لنبيهم صلى الله عليه وسلم وقد كثروا في عهد الصحابة رضي الله عنهم وفي وقت الخلفاء الراشدين ومن بعدهم فملؤوا القرى والأمصار والقفار وكثر فيهم العلم واجتمعت لهم الفنون في العلوم النافعة فمازالت هذه الأمة على السنة في القرون الثلاثة المفضلة وقد قلوا في آخر الزمان. "