الحافظ لكتاب الله تعالى حفظه إذا كان عنده نوع من الشرك الأكبر أو الأصغر هل ينفعه حفظه ؟