يرد كثيرا في كتب المحدثين وعلماء الحديث قولهم " رواه فلان وهو ثقة وقد رمي بالقدر هل يؤخذ برواية أهل القدر مع كفرهم بسبب نفيهم علم الله سبحانه وهذا كاف في القدح في عدالتهم ؟