ما حكم إذا ذهب شخص إلى قارء للقرآن يثق في أمانته ودينه فهل يخرج من السبعين ألف المشار أليهم في حديث ابن عباس ؟