" والصحيح أن الكفار مخاطبون بفروع الشريعة : المأمور به والمنهي عنه وهذا قول الأكثرين . انتهى "