" ولهذا قال تعالى (( وما أمروا إلا ليعبدوا إلهاً واحداً لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون )) فصار ذلك عبادة لهم وصاروا به لهم أربابا من دون الله وقد قال تعالى (( ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أرباباً أيأمركم بالكفر بعد إذ أنتم مسلمون )) قوله (( والمسيح ابن مريم )) أي : اتخذوه ربا بعبادتهم له من دون الله وقد قال تعالى (( وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )) "