أشكل علينا فهم حديث السبعين ألف الذين يدخلون الجنة بغير حساب فهل سبب دخولهم أنهم تركوا الأسباب المحرمة والمكروهة لأن تركها من تمام التوكل ؟ وكيف يكون ترك الأسباب المحرمة من تمام التوكل علما بأنه يجب تركها ؟