" قوله : باب من الشرك لبس الحلقة والخيط ونحوهما لرفع البلاء ودفعه . أي : لرفعه إذا نزل ودفعه قبل أن ينزل يعني : إذا كان هذا هو القصد "