" قوله : ( فلا أتم الله له ) دعا عليه، وكذلك قوله ( فلا ودع الله له ) أي : لا جعله الله في دعة وسكون . قوله : ( ولابن أبي حاتم عن حذيفة أنه رأى رجلا في يده خيط من الحمى فقطعه وتلا قوله تعالى (( وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون )) "