" ولأبي داود ( ولا قلادة ) بغير شك، فعلى هذه الرواية تكون ( أو ) بمعنى الواو "