" قوله ( وكل إليه ) أي : وكله الله إليه إلى ما علق قلبه به من دون الله، ومن وكله الله إلى غيره ضل وهلك "