" وعنه ( لا يجزئ الاستنجاء بهما ) كما هو ظاهر مذهب أحمد "