" فصارت أوثانا تعبد من دون الله، ولذلك من شدة ضلال أهل الكفر وفساد عقولهم كما قال تعالى (( ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله )) "