يقول أحد طلبة العلم أحسبه كذلك أن ما يفعله الآن بعض المعاصرين أن الطواف على القبور من الجهال إنهم لا يكفرون لأنهم لم تبلغهم الحجة ويقول هذا بأن الله سبحانه قال (( لأنذركم به ومن بلغ )) هؤلاء لم تبلغهم أن هذا كفر ثم إذا كان يفعل الشرك عندهم فإنهم يقولون إنه جاهل فكيف الرد على هذه المقالة ؟