" باب ما جاء في الذبح لغير الله وقول الله تعالى (( قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين . لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين )) الآية قال ابن كثير رحمه الله تعالى : يأمره تعالى أن يخبر المشركين الذين يعبدون غير الله ويذبحون له : أنه أخلص لله صلاته وذبيحته ؛ لأن المشركين يعبدون الأصنام، ويذبحون لها، فأمره الله تعالى بمخالفتهم، والانحراف عما هم فيه، والإقبال بالقصد والنية والعزم على الإخلاص لله تعالى . انتهى فالصلوات الخمس هي أعظم فرائض الإسلام بعد الشهادتين . قوله (( صلاتي )) يشمل الفرائض والنوافل، والصلوات كلها عبادة . وقد اشتملت على نوعي الدعاء ؛ دعاء المسألة، ودعاء العبادة "