" فما كان فيها من السؤال والطلب فهو دعاء مسألة، وما كان فيها من الحمد، والثناء، والتسبيح، والركوع، والسجود، وغير ذلك من الأركان والواجبات ؛ فهو دعاء عبادة . وهذا هو التحقيق في تسميتها صلاة ؛ لأنها اشتملت على نوعي الدعاء الذي هو صلاة لغة وشرعا، قرره شيخ الإسلام، وابن القيم رحمهما الله تعالى بهذا المعنى "