" قوله : ( مر رجلان على قوم لهم صنم لا يجوزه أحد حتى يقرب له شيئا، فقالوا لأحدهما : قرب ! فقال : ليس عندي شيء أقرب . قالوا له قرب ولو ذبابا . فقرب ذبابا، فخلوا سبيله، فدخل النار ) لأنه قصد غير الله بقلبه، وانقاد بعمله، فوجبت له النار "