" ففيه معنى حديث مسلم الذي تقدم في باب الخوف من الشرك عن جابر مرفوعا ( من لقي الله لا يشرك به شيئا دخل الجنة، ومن لقيه يشرك به شيئا دخل النار ) "