" فإذا كان هذا فيمن قرب للصنم ذبابا، فكيف بمن يستسمن الإبل والبقرة والغنم ليتقرب بنحرها وذبحها لمن كان يعبده من دون الله من ميت، أو غائب، أو طاغوت، أو مشهد، أو شجر، أو غير ذلك ؟! "